معالجة خلافات سد النهضة وفق الإطار الفني المشترك

طالب وزير الخارجية، إبراهيم غندور، بضرورة حل الخلافات بشأن بناء سد النهضة الإثيوبي في إطار التعاون الفني الثلاثي المشترك. وبحث مع رئيسة اللجنة الفرعية للبرلمان الأوروبي، كريستين بيدا، والمعنية بحقوق الإنسان، علاقة البلاد بالاتحاد.وتطرق اللقاء الذي ضم عدداً من أعضاء البرلمان الأوروبي، لعدد من المواضيع المتعلقة بالعلاقات مع دول الجوار السوداني، والدور الذي تلعبه الحكومة في تعزيز الاستقرار في دول المنطقة، والجهود المبذولة لإحلال السلام والاستقرار بدولة جنوب السودان، والخطوات التي اتبعتها الحكومة لرأب الصدع وحل الإشكالات بين طرفي النزاع.

وثمن غندور، التعاون الوثيق بين الحكومة السودانية والتشادية في تأمين الحدود المشتركة بين البلدين.

وفي سياق غير بعيد، أكد غندور اهتمام البلاد بأوضاع الهجرة واللاجئين، والتعاون مع الجهات المختصة في الحد من ظاهرة التهريب والاتجار بالبشر.

كما ناقش اللقاء تعزيز التعايش الديني في البلاد، وأوضح أن الشعب السوداني جُبل على التعايش مع الديانات الأخرى.

ويأتي اللقاء ضمن سلسلة من اللقاءات التي يعقدها وفد اللجنة الفرعية للبرلمان الأوروبي مع المسؤولين بالدولة، بغرض الوقوف على أوضاع حقوق الإنسان بالبلاد والحريات الدينية، وتتبع سبل حماية المهاجربن واللاجئين الذين تزداد وتيرة تدفقهم عبر الحدود المشتركة.

الشروق