مقتل “أصغر” وزير صومالي بـ”نيران صديقة” في مقديشو

قُتل وزير الأشغال العامة والإسكان الصومالي، عبد الله عباس سراج، الأربعاء، إثر تعرّض سيارته الخاصة لنيران قوات حكومية، بعد أن اقتربت من موكب مسؤول قرب القصر الرئاسي بمقديشو، حسب وزير وشهود.

وأوضح وزير الإعلام، عبد الرحمن عثمان يريسو، في تغريدة على حسابه بموقع الدوينات القصيرة “تويتر”، أن “جنودًا صوماليين، أطلقوا النار على السيارة، التي كانت تقل عبد الله عباس سراج وزير الأشغال العامة،

ما أدى إلى مقتله على الفور”، من دون أن يذكر تفاصيل إضافية.

وأفاد شهود عيان أن الوزير القتيل، كان يستقل سيارته الخاصة، إلا أنها تعرّضت لإطلاق النار بعد أن اقتربت من الموكب، الذي يقل مسؤولًا حكوميًا (لم يحددوا هويته) قرب القصر الرئاسي بمقديشو.

وكان الوزير القتيل عبد الله عباس سراج (32 عامًا)، أصغر من تقلد منصب وزير بالصومال، بعد أن عينه رئيس الحكومة حسن علي خير في منصب وزير الأشغال العامة والإسكان.

من جانبها، قالت وزيرة الشؤون الإنسانية وإدارة الكوارث، مريم قاسم في تغريدة عبر “تويتر”، إن “عباس سراج كان شابًا طموحًا، وكان يعمل بجدارة من أجل تحقيق إنجاز للوزارة”، معربة عن “عزائها لأهالي الفقيد”.

ولم يصدر أي تعليق فوري من جانب أجهزة الأمن الصومالية حول تفاصيل الواقعة.

الأناضول