مقتل 73 من مسلحي “الشباب” في غارة ومواجهات جنوبي الصومال

فيما أعلنت الحركة مقتل 41 جنديا حكوميا، بحسب بيان لها نشره موقع “صومال ميمو” المحسوب عليها.

نور جيدي / مقديشو / الأناضول

قتل 73 من عناصر حركة “الشباب”، السبت، إثر غارة جوية ومواجهات بين القوات الحكومية ومقاتلي الحركة، في بلدة “بار سنغوني” بإقليم جوبا السفلى جنوبي الصومال، بحسب مصدر أمني.

ونقل موقع إذاعة مقديشو الحكومية عن مصدر أمني (لم تسمه) قوله، إن “القوات الحكومية تصدت للهجوم الذي بدأ بعملية انتحارية على مركز عسكري تابع لها في بار سنغوني”.

وأضاف المصدر أن “مواجهات عنيفة وقعت بعد العملية الانتحارية بين القوات الحكومية ومقاتلي الشباب، في محاولة منهم لاقتحام المركز”.

وأشار أن “أغلب عناصر الحركة سقطوا في غارة جوية استهدفت وحدات من مقاتليها في محيط موقع الهجوم، ما أدى إلى مقتل 73″، دون ذكر الجهة التي نفذت الغارة.

من جهتها، أعلنت حركة “الشباب” سيطرتها على المركز العسكري للقوات الحكومية، بعد عملية انتحارية أعقبتها مواجهات بين الجانبين.

وبحسب بيان نشر على موقع “صومال ميمو” المحسوب عليها، أفادت الحركة أن عناصرها “قتلوا 41 جنديا حكوميا، وصادروا عتادا عسكريا”.

ولم يتسن معرفة الخسائر البشرية الذي أسفرت عنها الأحداث من جهات مستقلة.

المصدر:(الاناضول)