منظمات ليبية تدين عمليات الخطف التي تقوم بها حركات دارفور

وصفتها بالإرهابية

الكفرة (smc)

أعلنت مؤسسات مجتمع مدني ليبية، عن إدانتها وإستنكارها لعمليات الخطف والحرابة وترويع المسافرين على الطريق يبن الكفرة ومدن الشمال من قبل عصابات ومرتزقة الحركات الدارفورية والمعارضة التشادية المسلحة.

ووصفت مؤسسات المجتمع المدني في بيان تحصلت عليه (smc) هذه الأعمال “بالإرهاب” لأنها تتسبب في ترويع المواطنين داخل وخارج منطقتي الكفرة وتازربو، داعية القوات المسلحة الليبية لحماية المدنيين والحد من ظواهر الحرابة وتهريب الوقود إلى دول الجوار والإتجار بالبشر ومكافحة عصابات المخدرات.

ومن أبرز المنظمات الموقعة على البيان جمعية الإستقلال وأبناء الكفرة وليبيا حرة ومؤسسة إطلالة والكفرة اليوم.

ودعت المنظمات مؤسسات الدولة وحقوق الإنسان والقنوات الإعلامية بشكل عاجل التدخل والنظر إلى الجنوب الشرقي بإدانة وإيضاح الملابسات والتعتيم الذي حصل خلال الفترة الأخيرة السابقة.

ووصفت مؤسسات المجتمع المدني في بيانها صمت الجهات الشرعية للدولة بالأمر الخطير الذي يترتب عليه سفك دماء المدنيين العزل.

وكان عميد بلدية الكفرة “المبروك الغزوي”، قد أعلن مؤخراً الحرب على مليشيات حركات درافور والمعارضة التشادية ووجه الدوريات الأمنية والطيران الحربي بالتحرك في كل الإتجاهات وضرب أي قوة تتواجد في المنطقة.