نجل شيخ الهدية: والدي مات فقيراً بالرغم من الأموال التي كانت تأتيه

يصفه من حوله بصاحب القلب الكبير الذي يجمع كل السودانيين في أمريكا، له مبادئ ديمقراطية ومواقف واضحة، ومما عمق خصومته ضد نظام البشير اعتقال والده شيخ الهدية، يقولون داره مفتوحة لكل سائل يأتي للدراسة والعمل، علم في رأسه نار، لقب بالعمدة في ولاية نيويورك، وفلادلفيا، ونيوجرسي. يوسف محمد هاشم الهدية ممثل مركز الديمقراطية والسلام والتنمية بالولايات المتحدة الأمريكية، مولود في مدينة أمدرمان (حي المسالمة)، ودرس في مدرسة المؤتمر الثانوية، ألتقيت به في حديث مطول.

*أستاذ الهدية لماذا اختلفت مع النظام وأنت أصلا خرجت من السودان عام 1967؟

– منذ بداية دراستي وأنا في المرحلة الوسطى والثانوية كنت أبغض “الإخوان المسلمون” لأنهم منافقون وكل أفعالهم لا تمت إلى الإسلام بصلة ومعارضتي لهم كانت منذ مشاركتهم في السبعينيات العصابة المايوية إلى أن حكموا السودان منذ انقلاب الإنقاذ الاسلامي، والذي زادني غضباً عليهم عندما اعتقلوا والدي شيخ الهدية، عندما تحدث في خطبته في جامع فيصل حي العرضة بأمدرمان عن قانون العملة الصعبة ورفض بشدة حكم القصاص الذي نفذ على الشاب مجدي آنذاك، وشيخ الهدية أوضح أن الشريعة لم يكن عقابها القصاص ، وهذا الموقف أثارني كثيراً.

*ماذا عن نشاطك السياسي وأنت خارج السودان؟

– معارضتي للنظام بدأت منذ وصول الإنقاذ للسلطة حيث بدأنا العمل في تكوين معارضة حقيقية في الولايات الأمريكية المتحدة لكنها فشلت لأن أغلب السودانيين لم يكونوا جادين صادقين في معارضتهم للإنقاذ وكل منهم يفكر في مصالحه الشخصية ولم يكونوا على قناعة تامة بإسقاط النظام بل كانوا يعملون بوجهين ولكننا كنا أكثر جدية وحرصاً لتغيير النظام مما دفع بنا دفعاً لإنشاء مركز الديمقراطية والسلام كمركز سياسي يُعنى بتطوير العمل السياسي المعارض ويقوم بالدفاع عن قضايا انتهاكات حقوق الإنسان التي ينتهجها النظام ومن بعد انضم إلينا عدد كبير من السودانيين الحريصين لمقارعة النظام لا سيما في الجبهة الثورية.

*حدثني عن والدك الشيخ الهدية؟

– والدي رجل دين كبير، حنون، بسيط، يؤمن بالديمقراطية، واحترام الرأي مع أبنائه، كان تقياً، ورعاً، يخاف الله، ولا يخلط الدين بالسياسة، وكان يحبني، وكنت أساعده مساعدة مالية، وكان يفتخر بي دائماً، وكان يشفق علي دائماً، وفي يوم كنت مريضاً ولم أستطع الاتصال به كالعادة أصر على أخي أن يسافر إلي ليطمئنه على صحتي، وكان يمتاز بالصبر، ومات والدي فقيراً بالرغم من الأموال التي كانت تأتيه دعماً من المملكة العربية السعودية لبناء المساجد والخلاوي، والتي أشرف على بنائها في عدة مناطق بالسودان، ولم يورثنا أي مال، وكنا نسكن في بيت هو ملك لأسرة الوالدة.

*لماذا لم تنتمِ إلى جماعة (أنصار السنة)؟

– إنني أرفض الانتماء إلى تلك الجماعة لأنها جماعة متطرفة، مثلها مثل جماعات متشددة أخرى مثل التي تبنت مقتل الدبلوماسي الأمريكي، الذي كان يعمل في مجال الإغاثة مع والدي، وليس كما يعتقد كل الناس أن والدي أرضعنا الوهابية، وهو رجل ديمقراطي واضح، وعندما توفي كان مختلفاً مع الشيخ أبوزيد محمد حمزة لأنه رجل متعصب للوهابية.

*ماهو موقف الوالد الهدية من التيارات السياسية والدينية الأخرى؟

– الوالد كانت له علاقات حميمة مع جون قرن، حيث أرسل له قرن الدعوة لحضور مراسم توقيع اتفاقية نيفاشا، وكان يكن له كل الاحترام والتقدير.

*حدثني عن توقيعك لميثاق الفجر الجديد؟

– وقعت على وثيقة الفجر الجديد إيماناً مني بإيقاف الحرب، وبناء وطن عزيز ينعم بالسلام في كل ربوعه ويتمتع فيه الشعب السوداني بالحرية والديمقراطية التي تجري في شرايينه وأوردته.

*لماذا تزوجت بأمريكية أولاً ولم تتزوج سودانية؟

-تعرفت على بربارا، سيدة أمريكية, من أسرة عريقة، دخلت المستشفى لظروف صحية كنت أعاني منها، كانت تشرف على علاجي، وكانت تلازمني حتى شفيت من حالتي، وكان اهتمامها بي على غير العادة، عرضت عليها فكرة الزواج، واشترطت عليها الدخول في الإسلام، وافقت بربارا دون تردد، واتصلت بوالدي الهدية وأبلغته.

*كيف استقبل الشيخ الهدية خبر زواجك من بربارا الأمريكية؟

– والدي وافق ولكن اشترط علي أن نأتي إلى السودان ونكمل إجراءات الزواج، وبالفعل حضرنا إلى السودان، وقام الوالد بإكمال مراسم الزواج في المحكمة الشرعية بأمدرمان، وكان ذلك عام 80 وأسلمت بربارا على يد والدي ويسين عمر الإمام.

*هل طلب منك الوالد الاستقرار في السودان؟

-الوالد طلب مني أن أبقى قريباً منه ولكني رفضت لأن النظام المايوي كان يدكتاتورياً ولكن عرض عليّ العمل كمترجم في شركة الشرق الأوسط بالمملكة العربية السعودية، وأيضاً رفضت الوظيفة لأن السعودية لا تختلف عن السودان. وجاءتني فرصة العمل في شركة بريطانية سعودية بالسعودية (الشركة السعودية للتأمينات الدولية) بمرتب كبير، وبالرغم من ذلك لم يرضني الوضع، وقررت العودة إلى أمريكا، وواصلت دراستي في معهد الكومبيوتر، وبعدها عملت في شركة سوق الأوراق المالية في نيويورك عام83, وبعدها أسست شركة خاصة بي تعمل في نقل المرضى الأمريكيين وأصحاب الحالات الخاصة إلى المستشفيات والعيادات الخاصة في ولاية نيوجرسي.

*يصفك البعض بأنك رجل حاد الطباع ومتعصب في رأيك (بتاع مشاكل)؟

-لو تكرمتي تسمحي لي أن أرجع بك للعالم الفلسفي في مجال القانون لومبروزو في نظريته في علم الجريمة أن الإنسان الذي يتمتع بالحساسية المفرطة تؤدي به إلى التفسير المضاد وذلك لما يتمتع به من صفاء ونقاء وجدانييْن لأن الذي يدركه يسبق الآخرين فيه لا سيما الذين يتمتعون ببرودة الحس الوجداني الذي ربما ينعدم عندهم تماماً لأن الأصل في الإنسان هو كتلة أحاسيس تتفاعل بصدق مع من هو حوله وربما أنا واحد من الذين يصفهم هذا الفيلسوف القانوني وذلك متجلٍّ في أنني واضح في رأيي و صريح جداً مما يدفع بي لمصادمة ومواجهة كل صاحب منكر وكل خادع وكل جبان لذلك وصفت بهذا الوصف وأعتقد لكل هذه الأوصاف الإنسانية التي يدعو لها الدين الإسلامي الحقيقي (ولكن أكثر الناس لا يعلمون). هذا قول الله سبحانه وتعالى وليس قولي.

*لماذا لم تكمل تعليمك؟

-كنا ثلاثة أصدقاء، شخصي والأستاذ/ أحمد سعد عمر والأستاذ/ عبد المطلب بابكر هلاوي، ذهبنا إلى المملكة العربية السعودية للدراسة في جامعة الرياض، سألنا عن الملك فيصل، وكان وقتها آنذاك في زيارة مدينة الطائف، وقابلنا كبير الياورات السيد/ أحمد عبد الوهاب، سوداني كان يعيش في السعودية، وطلبنا منه المساعدة، وسهل لنا مهمة المقابلة بعد أسبوع في الديوان الملكي، قابلنا الملك فيصل بعد أن عاد إلى مكة، وهو رجل طيب، لم يتحدث معنا كثيراً وأمر بقبولنا في جامعة الرياض، وصرف 300 ريال لكل شخص، وكان مدير الجامعة الأستاذ/ عبد العزيز الخويطر وقبلنا بالجامعة وكان مجالي العلمي متوفر وشهادتي كانت أقوى من شهاداتهم ولكن أصدقائي أحمد سعد وعبد اللطيف كانت شهاداتهم تحمل المستوى الأدبي وهو غير متوفر مما اضطرهم لاختيار مجال الصيدلة. في البداية كانت تواجهنا مشكلة السكن، وكنا لا نملك أي مبلغ من المال، وكنا نحبس أنفسنا ولا نخرج للشارع إلا عند الضرورة كنا نسكن مع شباب ثم ذهبنا إلى أحد الفنادق وبعد أن صرفنا المال وجدنا السكن المريح نحن الثلاثة، وندمت على معرفتهم لأنني خدعت في شخصياتهم، وكان كل اهتمامي هو اكمال دراستي أخرج إلى الجامعة, اضافة الى أنني امارس الرياضة مع فريق الجامعة وآتي عند الساعة الحادية عشرة ليلاً حيث استغربت يوما لوجود أعداد هائلة من العمم والجلاليب، أذكر منهم الكاروري, والمرحوم عمر نو الدائم, والهندي, ومجموعة أخرى, كانوا يومياً على هذه الحالة, وفي يوم ونحن في الجامعة أرسل مدير الجامعة في طلبنا نحن الثلاثة, وقال لنا انتم الطلبة السودانيون الثلاثة مبعدون من الجامعة بأمر ملكي لأنكم تمارسون السياسة، وهنا أصابتني الدهشة, وتم فصلنا, ولكن أعطونا مكافأة قيمة لمدة عام, وهنا كان الانفصال, وكل منا راح في سبيله، ذهبت إلى بيروت ومنها قررت الذهاب إلى أوربا فقد كانت لدي الرغبة للهجرة ولم أجد التأشيرة ذهبت إلى القاهرة ومنها إلى السودان أما احمد سعد عمر فقد ذهب إلى اثيوبيا, وعبد اللطيف تم القبض عليه, وحكم عليهم جعفر نميري بالإعدام وأنا فحسب ما ورد اسمي أثناء التحقيق مع عبد اللطيف, حقق معي مأمون عوض ابوزيد وكانوا يأتون بي كل يوم للتحقيق إلى أن ثبتت براءتي بعدها ضاقت بي السبل، عملت في مجال تدريس اللغة الانجليزية في مدرسة الشعب، سئمت تلك العيشة، وسافرت إلى اليونان, وهناك عملت في عدة أعمال هامشية، وتعرفت على سياح جاءوا إلى اليونان، وعملت بحاراً في السفن إلى أن استقر بي المقام في نيويورك بمساعدة أستاذ/ أمريكي في إحدى الجامعات الأمريكية، ولم أكمل دراستي الجامعية لتلك الأسباب حيث درست بعض الكورسات في الكمبيوتر.

 

حاورته بنيويورك : هويدا عوض الله-صحيفة الصيحة