نداء السودان …ما وراء محاولة ضم تجمع المهنيين؟

 

تقرير: رانيا الامين (smc)

تعتزم أحزاب وحركات دارفور المنضوية تحت تحالف نداء السودان عقد اجتماع موسع لتحالف نداء السودان الأسبوع المقبل في  العاصمة الفرنسية باريس، بهدف ما اسمته “دعم فرص انتصار الثورة السودانية” ، ومن المقرر ان يعقد التحالف اجتماعه المشار اليه الاسبوع المقبل لمناقشة القضايا الدواخلية للتحالف.

اشارت وسائل الاعلام الى إن تحالف نداء السودان يسعى الى ضم تجمع المهنين الذي يقود الاحتجاجات والمظاهرات غير أن الاخير رفض الدعوة للمشاركة في الإجتماع.

برر نداء السودان محاولة ضم تجمع المهنين الى إن إقامة ترتيبات انتقالية وديمقراطية جديدة بديلة لنظام الحكم في السودان يتطلب تنسيقا كبيراً بين مكونات المعارضة .

وتجئ ترتيبات اجتماع باريس في وقت تحاول فيه الحركات المسلحة ايجاد موضع قدم لها في الحراك الجماهيري الذي انتظم الساحة السياسية خلال الفترة الاخيرة . وسبق ان دعا الامين العام لتحالف نداء السودان منى اركو مناوى الى تقديم مبادرة لتشكيل تحالف اوسع لانجاز مهام ما اسماها “الثورة ” الى تشكيل خلايا مسلحة تعمل علي إحداث فوضي وقتل وتخريب في المدن السودانية.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التى يسعي فيها تحالف نداء السودان الى اقامة تحالفات مع احزاب سياسية وبغض النظر عن مشاركة حزب الامة ممثلاً في رئيس التحالف الصادق المهدي نجد ان نداء السودان ظل خلال الفترة الماضية يستميل الاحزاب السياسية الاخري التى لم تشارك فيه وليس ببعيد عن الذاكرة محاولة ضم تحالف قوي الإجماع الوطني للتحالف في محاولة لتوسيع التحالف و اكتساب شرعية سياسية وحفظ ماء وجهه امام المعارضة السياسية السلمية التى ظلت ترفض تغيير نظام الحكم بقوة السلاح.

تأثرت نشاطات ومواقف نداء السودان ببعض القوى في التحالف والتي تميزت بالتحفظ حيال المشاركة فيه وتصنيفها لاهداف نداء السودان بأنها نتاج مؤامرة دولية، بينما ظلت قوى اخرى في موقف المتردد وهو الامر الذي أثر سلباً على تفعيل عمل نداء السودان الذي يحاول اشراك تجمع المهنيين لاكتساب شرعية سياسية لعلمه بأن الاوساط السياسية السودانية اضحت رافضة لارتباط الاحزاب السياسية بالحركات المتمردة لجهة ان الأخيرة مازالت تسعى بشتى الطرق لزعزعة الأمن والاستقرار، لكن هناك الكثير من الخلافات والإختلافات في وجهات النظر قد تجعل من الصعب الإلتقاء مجدداً بين القوي المشاركة في نداء السودان وغيره من التنظيمات التى تتوارى خلف تجمع المهنيين.

ومعلوم ان تحالف نداء السودان برز الى الوجود بعد إنهيار تحالف الجبهة الثورية والتى كانت تضم نفس المكونات الحالية لنداء السودان على خلفية الصراع بين فصائل التمرد الدارفورية وقطاع الشمال حول زعامة الجبهة.

ولم يعد خافياً ان الرابط بين مكونات تحالف نداء السودان تمثل المصلحة فيه اساساً باعتبار أن الجبهة الثورية ادركت انها اصبحت معزولة تماما بعد ان اصبح مطلب وضع السلاح والاقبال الى التفاوض والسلام خيار محلى واقليمي ودولى ، وهو ماجعل الحركات المسلحة ترتبط بالصادق المهدي في محاولة لحفظ ماء وجهها امام المجتمع الدولى من جهة ووضعه في واجهة نداء السودان لتفادئ الضغوط ومنع الخلاف بين فصائل دارفور والحركة الشعبية من جهة اخرى ، ومن ذات المنطلق سعى التحالف الى ضم تجمع المهنيين في محاولة للظهور في الساحة مرة اخري حينما استشعر بأنه اصبح خارج لعبة التحالفات.

نداء السودان تحالف تكتكي وليست استراتيجي اتخذ من عواصم الدول المعادية للسودان مقاراً وملجأ له، ومن الواضح ان إختلاف الأجندة والمطامع الشخصية بين مكوناته وقلة الدعم المادي والتمويل جميعها أسباب أدت إلى إضعافه مما جعله عبئاً على حلفائه ويأتى اجتماع باريس المشار اليه سابقاً كمحاولة لإيجاد موضع قدم لهم فى الحراك الجماهيري.