هيئة علماء السودان تدعو لإعادة تخطيط الخدمة المدنية

الخرطوم (smc)

أكدت هيئة علماء السودان على ضرورة التنسيق بين القطاع الحكومى والخاص والقطاع التكافلى للخروج من الأزمة الإقتصادية، مبينة أن السودان وثرواته مستهدف من قبل الموساد الإسرائيلى.

 

وشددت الدكتورة سكينة محمد الحسن نائب كلية تنمية المجتمع بجامعة أم درمان الإسلامية عضو هيئة علماء السودان في ندوة (الآثار الإجتماعية للأزمة الإقتصادية ومنهج التعامل معها) التى نظمتها الهيئة بالمركز السودانى للخدمات الصحفية اليوم على تفعيل مبدأ القدوة الحسنة، مطالبة بإستثمار مقدرات الشباب في الإنتاج بدلاً من ضياع زمنهم في المظاهرات السالبة أو خلف مواقع التواصل الإجتماعى وتفعيل معايير الحوكمة والشفافية، داعية إلى تنظيم السوق وتحجيم الإحتكار وسط التجار .

وأضافت دكتورة سكينة أن الإستثمار داخل البلاد يقوى من مستوى الإقتصاد، مبينة أن الأزمات الإقتصادية مرت على الأمة الإسلامية منذ عهودها الأولى وأن النبى صلى الله عليهم وسلم وصحابته تعاملوا معها وفق منهج متميز يقوم على أساس أن الإسلام منهج متكامل يحل كافة المشاكل الإقتصادية وما يترتب عليها من آثار إجتماعية وزادت أن النبي الكريم عند تأسيسه الدولة الإسلامية لم يفصل الدعوة عن الإقتصاد بإعتبارهم قوى أخلاقية وعقائدية لحل الأزمة الإقتصادية.

  

ومن جانبه طالب الدكتور محمد أحمد الحسن عضو هيئة علماء السودان المسؤولين والوزراء بالدولة بالمحافظة على المال العام وإعادة تخطيط الخدمة المدنية حتى تعود إلى سيرتها الأولى.

وفي ذات السياق شدد الدكتور نور الدين عوض الكريم عضو هيئة علماء السودان على ضرورة تفعيل الجانب العقائدى والقيم الإجتماعية من زكاة وصدقة وتكافل إجتماعى وتنشيط الجانب الإيمانى لدى موظفي الخدمة المدنية لدرء تأثير الأزمة الإقتصادية على المجتمع .