وثائق رسمية جنوبية تؤكد تبعية أبيي للسودان

scan0005 أظهرت وثائق ردود حكومة جنوب السودان حول إتهامات أممية بإنتهاك حقوق الإنسان والتي تضمنت إعترافاً رسمياً بتبعية منطقة أبيي إلى السودان، بالإشارة إلى أن د. لوكا بيونق الذي ينحدر من ابيي يعتبر مواطناً سودانياً وليس جنوبياً.
وتضمنت الوثائق التي تحصلت عليها(smc) الفقرة الخامسة من خطاب حكومة جنوب السودان التي أثارت الجدscan0007ل وscan0006تم بسببها إقالة وزير الخارجية، حيث نفت جوبا قيام الرئيس سلفاكير بالتسبب في فصل د. لوكا بيونق دينق من وظيفته، وأن جامعة جوبا بها معهد مستقل يقوم بتوظيف مواطني الجنوب والأجانب على حد سواء، وأن د. لوكا “شخص أجنبي من دولة السودان” ويعمل بعقد مع الجامعة وقد فصلته وفق ذلك.
ووجهت وزارة خارجية جنوب السودان خطاباً يحوي ردود حكومتها حول إتهامات تقرير المفوضية العليا لجنوب السودان بالأمم المتحدة، وقد تصدرت الخطاب ديباجة تحمل توقيع وزير الخارجية بصورة للرئيس سلفاكير ووزير العدل بالجنوب.
ووردت بالخطاب ستة ردود حاولت جوبا من خلالها نفي الإتهامات الموجهة إscan0006 - Copyليها كلياً، مثل إنتهاك حقوق المواطنين بواسطة الجيش الشعبي والقوات النظامية الأخرى، وإرتكاب حالات الإغتصاب والعنف الجنسي ونهب الممتلكات، إلى جانب تجنيد الأطفال ووجود مجاعة بالجنوب.
وإستشهد تقرير للأمم المتحدة حول إنتهاكات حقوق الإنسان وقمع حرية التعبير في الجنوب بتقارير صدرت عن المركز الذى يديره بيونق، والذي أقيل من منصبة كمدير لمعهد دراسات السلام والتنمية بجامعة جوبا وأجبر على مغادرة البلاد، بعد أن تضمنت تقارير للامم المتحدة ومنظمات دولية عديدة معلومات صدرت عن المركز، مع تزايد الإنتقادات لحكومة جوبا لتدهور حالة حقوق الإنسان فى البلاد.