ورشة عن العلاقات العامة وأثرها في تعزيز الصورة الذهنية للخدمة الوطنية


شرف الأستاذ مأمون حسن إبراهيم – وزير الدولة بوزارة الإعلام والإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ورشة العلاقات العامة وأثرها في تعزيز الصورة الذهنية للخدمة الوطنية، مبديا سعادته وإفتخاره بأنه نال شرف الإنتماء إليها من قبل، وقال جئت للورشة هذه وآجبا وليس فضلا، وذكر سيادته أن الخدمة الوطنية مؤسسة إستطاعت أن تخرج المطلوبات الوطنية بأشكال مختلفة، مما حدا بها تعزيز مسيرتها وتمكين مقاصدها وأهدافها، مشيرا في ذات الوقت إلى أن بناء الصورة الذهنية تفكير متقدم يؤكد على جودة العمل، لافتا النظر لأهمية عنصر بناء الشعب السوداني بمكونات الصورة الذهنية المتمثلة في السلوك، القيم، الموروثات واللغات واللهجات المتباينة، وقال ماكنا نفكر فيه أصبح لنا وآقعا عمليا وهو(الإحسان الإعلامي) مبينا أن مرتكزهم الأول في الوزارة هو إستنادهم على الجانب العملي، العلماء والمختصين في المجال فضلا عن فتح المساحات وإتسعاع مظلة العلاقات بين وزارته والمؤسسات الأخرى، هذا وأشاد مأمون بالتوسع في مشروعات الخدمة الوطنية، لاسيما محو الأمية.
من جانبه رحب المنسق العام للخدمة الوطنية د. ياسر عثمان سليمان بالمشاركين في الورشة، وقال نعول على الإعلام ووسائطه المختلفة في تعزيز الصورة الذهنية، وعمل نداء للإنخراط في أداء الواجب الوطني طواعية لاقهرا وجبرا، مشيرا إلى أن الخدمة الوطنية مؤسسة إسناد للدولة في المقام الأول، وأنها مرتبطة أكثر بإستخدام الخريجين والفئات الأخرى لبناء وطن ناهض، مستقر وآمن، وأضاف أن هذه الورشة وآحدة من الوسائل التي يراد بها تغيير حقيقي.
هذا وقد شارك في الورشة نفر كريم من خبراء الإعلام والعلاقات العامة، البروفيسور بدرالدين أحمد إبراهيم، د. النور جادين، د. بشرى يوسف رئيس قسم العلاقات العامة بالجامعة الإسلامية، اللواء ركن عمر النور مدير المتحف الحربي إضافة إلى مساعدي المنسق العام والمنسقين، وقد ركزت الورشة على فن التعامل مع الناس.