وزارة الدفاع: عودة وشيكة لمجموعات متمردة للسلام

كشف وزير الدولة بوزارة الدفاع علي محمد سالم، عن عودة وشيكة لمجموعات كبيرة من متمردي دارفور للسلام، مؤكداً أن الإقليم يشهد حالة من الاستقرار بعد حملة جمع السلاح، مؤكداً تعاون الحكومة مع الأمم المتحدة لحفظ السلام.

واستقبل وزير الدولة بوزارة الدفاع بمكتبه، يوم الإثنين، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للدعم الميداني أتول كار، والوفد المرافق له بحضور قائد قوات اليوناميد وقائد قوات اليونسفا.

ودعا سالم، الأمم المتحدة للضغط على قادة الحركات المسلحة للاستجابة لنداء السلام، والإسهام في جهود جمع السلاح ودعم المجتمعات المحلية في دارفور لتعزيز الاستقرار وترسيخ مفاهيم الأمن والسلام.

وأكد استعداد الحكومة لتقديم كل الدعم والمساعدة المطلوبة وحرصها على تنفيذ التزاماتها ضمن خطة تخفيض اليوناميد.

وأشاد سالم بالجهود التي تضطلع بها الأمم المتحدة لإحلال السلام في السودان، وبعثة اليوناميد بدارفور وقوات اليونسفا في أبيي.

وقال إن الأوضاع في دارفور تشهد حالة من الاستقرار والتحسن المستمرين في ظل النجاحات التي حققتها حملة جمع السلاح، مؤكداً أن المجتمع بدأ يتعافى من آثار الحرب.

وقال سالم إن هناك مجموعات كبيرة من حملة السلاح في طريقها إلى السلام.

من جهته، عبر كار عن تقديرهم للجهود التي يبذلها السودان واهتمامه الكبير بقضايا تحقيق الأمن والسلام في مناطق النزاعات المسلحة داخل السودان وفي دول الإقليم.

ودعا الحكومة للتعاون في تقديم المساعدات والعون اللوجستي لتمكين بعثة اليوناميد من تنفيذ خطة تخفيض المكون العسكري للبعثة، وإكمال المؤسسات المدنية في أبيي.