وزير المالية يتسلم مهامه ويتعهد باستكمال الإصلاح الاقتصادي

تعهد الفريق د. محمد عثمان سليمان الركابي وزير المالية والتخطيط الاقتصادي باستكمال برامج الإصلاح الاقتصادي التي بدأها سلفه على أكمل وجه وبأسرع ما يمكن.
 ووعد بأن يبني فوق اللبنات التي بدأها الوزير السابق بما يدعم بناء الإصلاح الاقتصادي حتى يكتمل.
وقطع لدى تسلمه الإثنين مهامه بالوزارة بأن هدفه الأول هو إرضاء الله ومن ثم إرضاء الناس ، وقال “نستشعر المسئولية أمام الله وأمام المواطن ونسعى لنكون على قدر التحدي ببذل الجهد وإعمال الرأي لنعبر بالسودان إلى مصاف الرفاه وتحقيق طموحات المواطن”.
وثمن الوزير ما قدمه سلفه من جهود وقيادة سلسة سليمة قادت البلاد إلى بر الأمان على الرغم من التحديات الداخلية والخارجية المحيطة بها، مؤكداً استمرار العمل على ذات النسق وبجهد أكبر وبروح الفريق الواحد لتحقيق المصلحة العامة لمواجهة تحديات المرحلة المقبلة، مطالباً العاملين بالوزارة بمواصلة الجهود بذات المهنية والاحترافية لاجتياز تحديات المرحلة والسعي لتحسين معاش الناس وتطبيق مخرجات الحوار الوطني والاستفادة من الفرص المتاحة من رفع العقوبات الاقتصادية والانفتاح على العالم الخارجي .
من جانبه أكد الأستاذ بدر الدين محمود وزير المالية السابق أهمية استمرار برامج الإصلاح الاقتصادي ومواءمتها مع مخرجات الحوار الوطني واستكمال آليات إنفاذها اتساقاً مع برامج إصلاح أجهزة الدولة ، مؤكداً أهمية استمرار التنسيق والتعاون مع وحدات القطاع المالي العريض ومع البنك المركزي في السياسات الكلية والقطاعية ، وأشاد بجهود ومهنية القيادات والعاملين بالوزارة والوحدات التابعة لها وتفانيهم في الأداء ، مؤكدأً أنهم سيكونون خير سند للوزير الجديد لإكمال مسيرة الإصلاح الاقتصادي وتحقيق التنمية المتوازنة .
إلى ذلك تعهد الأستاذ مصطفى يوسف حولي وكيل أول وزارة المالية باستمرار أداء العاملين بالوزارة وقياداتها بذات الهمة والعزيمة والمسئولية لإكمال برامج الإصلاح الاقتصادي ومقابلة التحديات بالتعاضد والتعاون والتنسيق مع وزارات القطاع الاقتصادي كافة.