وفد “الأغلبية الصامتة” يستهل لقاءاته في أديس برئيس وفد الحكومة

أديس أبابا (smc)
استهل وفد الحركة الشعبية لتحرير السودان الذي يمثل الأغلبية الصامتة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، برئاسة اسماعيل جلاب، لقاءاته بأديس أبابا مع المهندس ابراهيم محمود رئيس الوفد الحكومي المفاوض، مساعد رئيس الجمهورية.
وأوضح جلاب في تصريحات صحفية بفندق راديسون حيث تجري المفاوضات بين الأطراف السودانية، أنه نقل لمساعد رئيس الجمهورية رؤيتهم لحل قضية المنطقتين، مبينا أن لقاءاتهم ستتواصل لتشمل القوى المتواجدة بأديس ابابا.
وعقد وفد الأغلبية الصامتة مؤتمرا صحفيا صباح الخميس رفض خلاله محاولات التفاوض حول قضايا المنطقتين بمعزل عن أبنائها أودون الحصول على تفويض منهم ، متهما قطاع الشمال بالسعي لتذويب قضيتهم في القضايا القومية الاخرى لتحقيق أهداف قادته الخاصة.
وقال رئيس الوفد إسماعيل جلاب إن قضايا المنطقتين لا يمكن حلها دون مشاركة أهل المصلحة والذين حضر وفد يمثلهم إلى أديس أبابا لإيصال صوتهم إلى الوساطة الإفريقية، موضحاً أنهم سيوجهون رسالة واضحة في هذا الصدد للحكومة والإتحاد الإفريقي والمجتمع الدولي. واتهم جلاب القيادة الثلاثية للحركة (عقار، عرمان والحلو) بإختطاف قضية المنطقتين ومحاولة فرض أنفسهم عقب إزاحة القيادات الشرعية المنتخبة بسبب اعتراضهم على طريقة إدارة الحركة.
ودعا رئيس الوفد لربط توصيل الإغاثة للمنطقتين بوقف إطلاق النار وليس القضايا السياسية، معتبرا أن حصولهم على المساعدات حق انساني يجب عدم حرمانهم منه.