الأمانة العامة للحوار الوطني تضع اللمسات الأخيرة للمؤتمر العام

الخرطوم/وكالات

بحث هاشم علي سالم،الأمين العام للحوار الوطني ، مع لجنة (7+7) الترتيبات المتعلقة بالمؤتمر العام للحوار الوطني والذي سيعقد في العاشر من  اكتوبر المقبل. وقال في تصريحات صحافية إن الأمانة العامة تضع اللمسات الأخيرة بشأن إعداد اللجان وتجهيز المعلومات الكاملة، مشيراً إلى أن المؤتمر سيقوم بإجازة التوصيات في هذه الجلسة التي وصفها بالأخيرة.

وشهدت الخرطوم في السادس من أغسطس الماضي، الجمعية العمومية الأولى للحوار الوطني بحضور كافة الاحزاب المسجلة والحركات المسلحة الموقعة على إتفاقيات السلام، وخاطبها الرئيس عمر البشير، وجاءت هذه الجمعية تتويجاً لمؤتمر الحوار الوطني بمشاركةعدد من الحركات المسلحة التي انضمت أخيراً للسلام واختلف في عددهم وتأثيرهم.
وتتم في الجمعية العمومية القادمة إجازة توصيات لجان الحوار الست و هي لجنة قضايا الحكم وتنفيذ مخرجات الحوار، لجنة الحريات والحقوق الأساسية، لجنة الهوية، لجنة السلام والوحدة، لجنة الاقتصاد ولجنة العلاقات الخارجية.

وفي الشهر الماضي خاطب البشير رؤساء اللجان القومية للحوار الوطني شارحاً لهم الإجراءات الخاصة بإكمال مسيرة الحوار الوطني إلى نهايته، مؤكداً أن التوصيات الختامية ستكون الأساس لإعداد دستور البلاد المقبل، وتمثل ركيزة أساسية للوثيقة الوطنية التي تعبر عن المشاركة الشعبية في الوصول إلى توصيات تؤدي إلى إصلاح البيئة السياسية، وفتح المجال أمام المجتمع المدني للمشاركة في صناعة القرار المتصل بدائرة الحكم والمجتمع.
وعلى صعيد متصل، التقى الأمين العام للحوار الوطني البروفيسور هاشم علي في مقر الأمانة العامة بقاعة الصداقة ممثل مؤسسة ورلد فوليو الأمريكية، واشار إلى أن اللقاء تناول المراحل التي وصل إليها الحوار الوطني السوداني وخريطة الطريق الإفريقية والجهود المبذولة لإلحاق المجموعات الرافضة للحوار في الداخل.
واضاف سالم أن هذا اللقاء يأتي في إطار اهتمام لولايات المتحدة الأمريكية بالحوار الوطني الذي يدور في البلاد، وأشار إلى ان اللقاء تطرق لتعاون السودان مع الإدارة الأمريكية في قضايا مكافحة الإرهاب والمخدرات والاتجار بالبشر بالاضافة إلى دور السودان في استقرار المنطقة، وكذلك العقوبات الاقتصادية على السودان وآثارها الضارة على المواطن السوداني.