وقال عباس: “سمعنا الكثير من التصريحات المتعلقة بنقل السفارة الأميركية التي نأمل أن لا تكون صحيحة وأن لا تطبق وإذا طبقت فإن العملية السلمية في الشرق الأوسط وحتى السلام في العالم سيكون في مأزق لن يخرج منه”.

وأضاف في تصريحات  نقلتها الوكالة الرسمية: “نقول لمن صرح وهو الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب ندعوك لزيارة فلسطين وخاصة بيت لحم العام القادم وأن لا يكون هذا التصريح موجودا في أجنداتكم”.

وتابع قائلا: “لأن أي تصريح أو موقف يعطل أو يغير وضع مدينة القدس هو خط أحمر لن نقبل به”.

وكان ترامب قد أعلن خلال حملته الانتخابية عزمه نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، في حين طالب عباس الإدارة الأميركية “بالتوقف عن الازدواجية في التعامل مع العملية السياسية”.

وقال الرئيس الفلسطيني: “بخصوص الحديث عن نقل السفارة الأميركية للقدس نعتبره تصريحا عدوانيا يلغي العمل السياسي للشأن الفلسطيني الذي يعتبر القدس الشرقية عاصمة دولته المستقلة وهو ما لن نقبل به إطلاقا”.

وأضاف: “القدس الشرقية عاصمة دولتنا وهذه العاصمة مفتوحة لكل الأديان السماوية الإسلامية والمسيحية واليهودية ومن حق جميع الأديان ممارسة شعائرهم الدينية بكل راحة في القدس عاصمتنا الأبدية”.