7 أندية عربية تترقب مصيرها في قرعة دوري أبطال إفريقيا

يترقب محبو الساحرة المستديرة في القارة السمراء قرعة دور الستة عشر (مرحلة المجموعات) لبطولة دوري أبطال إفريقيا، غدا الأربعاء في مقر الاتحاد الإفريقي للعبة (كاف) بالعاصمة المصرية القاهرة.

ويتم تقسيم الفرق الستة عشر المشاركة في هذا الدور إلى أربع مجموعات، بواقع أربعة فرق في كل مجموعة، حيث يصعد أصحاب المركزين الأول والثاني في كل منها لدور الثمانية الذي سيجرى بنظام خروج المهزوم بعد مباراتي ذهاب وعودة، ويستمر هذا النظام حتى الدور النهائي في المسابقة.

وتتطلع الأندية العربية للاحتفاظ بلقب البطولة للعام الثاني على التوالي، بعدما أعاد “الوداد البيضاوي” المغربي الكأس المرموقة إلى أحضان العرب في العام الماضي.

وترفع سبعة فرق لواء الكرة العربية في تلك المرحلة من البطولة، وهي الوداد البيضاوي والأهلي المصري ومولودية الجزائر ووفاق سطيف الجزائريين، والترجي والنجم الساحلي التونسيين والدفاع الحسني الجديدي المغربي.

كما يشارك في البطولة أيضا “تي بي مازيمبي” بطل الكونغو الديمقراطية، الذي يعود للمشاركة في مرحلة المجموعات التي غاب عنها في العامين الماضيين، وكذلك ماميلودي صن داونز الجنوب إفريقي وزيسكو يونايتد الزامبي، وأول أغسطس الأنجولي.

وللمرة الأولى في تاريخ المسابقة، سيكون لكل من بوتسوانا وغينيا وسوازيلاند وتوجو وأوغندا ممثلين لها في دور المجموعات، من خلال أندية تاونشيب رولرز، والحرية، ومبابان سوالوز وتوجو بور، وكمبالا سيتي على الترتيب.

وشهد دور الـ32 للبطولة سقوط بعض الضحايا من الفرق الكبرى الذين ودعوا المسابقة مبكرا، لينتقلوا للعب في الدور المؤهل لمرحلة المجموعات ببطولة كأس الاتحاد الأفريقي (الكونفدرالية الإفريقية).

ويعتبر فريق “أسيك ميموزا” الإيفواري و”فيتا كلوب” من الكونغو الديمقراطية، اللذان سبق لهما الفوز بالبطولة، وكذلك فريقا المريخ والهلال السودانيان، من أبرز الأندية التي لم تكمل مسيرتها في المسابقة هذا العام.

ويقوم “كاف” بإجراء تصنيف الأندية حسب نتائجها في السنوات الخمس الأخيرة، ببطولتي دوري الأبطال وكأس الكونفدرالية، من أجل تحديد الفرق التي ستحتل المستوي الأول، وكذلك الأندية التي ستتواجد في المستويات الثلاثة الأخرى.

وبناء على ذلك، سيتواجد في التصنيف الأول أندية: مازيمبي، والأهلي، والنجم الساحلي، والوداد، فيما يضم التصنيف الثاني فرق الترجي، وصن داونز، وزيسكو، ووفاق سطيف.